تعليم وتعلمخلفيات نظرية

بعض الأسس المنهجية والبيداغوجية للعمل التربوي بمؤسسات التعليم الأولي والطفولة المبكرة

مبادئ منهجية وطرق الاشتغال بمؤسسات التعليم الأولي والطفولة المبكرة

تقوم المنهجية على بيداغوجية المشروع التربوي، ويجب أن ترتكز أساسا على المبادئ التالية:

ـ الانطلاق من الطفل

إذ تستمد منهجية الاشتغال أهدافها من حاجات الأطفال وميولهم ورغباتهم، وتشجع المبادرة الشخصية في الأعمال والأنشطة.

ـ وحدة الأنشطة واستمراريتها

تعتمـد مـواقـف وتقنيات وأساليب تمكن من السير بخطوات نحو إجراء أنشطة متكاملة ومتماسكة المضامين، كما أن اعتمادها على خبرات الأطفال ومخزونهم المعرفي وتساؤلاتهم يفتح الطريق أمام امتداد الخبرة ووحدتها، فالعمل الذاتي للأطفال ومشاركتهم الفعالة، يمكن من أن تجعل الخبرة حية وأن تتفاعل مع باقي الخبرات المكتسبة.

ـ العمل بالمجموعات وتنظيم الفضاء

تأخذ المنهجية في الاعتبار العلاقة العضوية والارتباط الوثيق بين نشاط الطفل وتحقيق حاجاته، وبين توفير الفضاء الملائم والمنظم، والذي يسمح للطفل بتفريغ طاقاته ويسمح له بالتدخل والاكتشاف، ويسمح بالعمل الحر والفردي وبالعمل ضمن مجموعات صغيرة ومع جماعة القسم ويسمح له بالنمو الشامل.

ـ التفتح على المحيط واستثماره تربويا

تنبع الأنشطة من عمليات الحياة الأساسية ومشاكلها ومن معطيات المحيط المحلي، وتطرح للتجريب أشكالا مختلفة من الحياة الاجتماعية التي تستأثر باهتمام الأطفال، فالمشروع التربوي يعتمد على التجربة الذاتية والخبرة الشخصية والاتصال المباشر بالبيئة المحلية الطبيعية والبشرية، ويجعل المظاهر والأحداث والمناسبات التي تشكل وتؤثر في الحياة اليومية للأطفال اهتماما ومجالا للأنشطة، ويبرز الحاجة إلى تظافر الجهود والتعاون مع أولياء الأطفال من أجل تحقيق أهداف موحدة.

ـ التعاون ضمن فريق العمل بالمؤسسة

تعاون فريق العمل المكون من مدير ومربي المؤسسة بهدف تنسيق العمل ومناقشة البرامج والقرارات، وتحليل بعض المشاكل والمشاريع التربوية والاطلاع على بعض التقارير الخاصة بسير العمل، والتخطيط لأنشطة أو مشروعات تربوية جديدة وأساليب ووسائل تنفيذها ومناقشة، قـضـايا تتعلق بالأطفال: كاندماجهم داخل المؤسسة، وإسهاماتهم في الأنشطة، واقتراحاتهم واقتراحات الآباء، وتناقش كذلك المشاكل الخاصة لبعض الأطفال ومن ضمنها حالتهم الصحية.

الهيلالي مصطفى ـ ريحان مصطفى

مقالات ذات الصلة :

ـ استغلال المحيط وتنظيم الزمن في رياض الأطفال ومؤسسات التعليم الأولي

ـ الحركية الدقيقة: مهارات اليد والأصابع في ما قبل المدرسة

ـ مبادئ تربوية وتعليمية تفتقر إليها مؤسسات التعليم الأولي والطفولة المبكرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق