تعليم وتعلمخلفيات نظرية

استغلال المحيط وتنظيم الزمن في رياض الأطفال ومؤسسات التعليم الأولي .

انفتاح المؤسسة على المحيط

أصبح من المفيد جدا أن تنفتح مؤسسة ماقبل التمدرس على محيطها محققة بهذا التوجه تمكين الأطفال من الخبرة الحية ومن الاستفادة من موارد متنوعة تثير في الأطفال حب الاستطلاع وتمكنهم من الأنشطة المعتمدة على المناولات اليدوية ومن استغلال الحواس ومن اكتساب المعارف والمهارات.

الاستفادة من المحيط

ويمكن الاستفادة من المحيط من حيث:

1- التعامل مع الظاهرات الطبيعية أو الأشياء أو الناس بشكل مباشر، والاستفادة من كل ذلك واستثماره بشتى الأشكـال والأساليب . ومن ذلك زيارة مـكـان من أماكن الطبيعة أو زيارة مؤسسة اجتماعية كالمستشفى أو مؤسسة ثقافية كالمكتبة أو مؤسسة اقتصادية كالدكان.

2- التعاون مع الأسر في تفهم الأطفال، وفي التعاون من أجل تنشيط الأطفال، ومن ذلك مشاركة الأجداد في سرد الحكايات، ومشاركة الأمهات والآباء في أشغال منزلية، وفي توضيح بعض الأشياء وذلك حسب اختصاصهم أو حرفهم.

3- الحصول على المواد المسترجعة: إن البيئة الخارجية عن المؤسسة غنية بالمواد المسترجعة، خاصة في البيوت، وهذه المواد يمكن استغلالها وتوظيفها تعليميا: (قنينات وكؤوس بلاستيكية، ورق أغلفة…) إذ هناك إمكانيات هامة للمواد المسترجعة حسب المناطق والبيئات التي توجد بها المؤسسة (ورق مقوى، ورق الخشب، فلين، جرائد ومجلات …) وهذه الأشياء ينبغي أن يحترز قبل وضعها للاستعمال، فيجب تنظيفها إن كانت لا تفسد بالماء ومراقبتها إذ يتم منع استخدامها إذا كانت مؤذية.

تنظيم الزمن في رياض الأطفال ومؤسسات التعليم الأولي

إن التوزيع الزمني المقترح في دلائل المربين والمربيات، لاينبغي الالتزام به بكيفية صارمة ودقيقة، إذ التعامل مع الأطفال يقتضي المرونة، ومراعاة قدراتهم الاستيعابية والحركية، وكذلك الاهتمام بما يمكن أن يوفر من فرص طارئة يحسن استغلالها.

وإن كان من اللازم احترام القواعد التالية:

– استقبال الأطفال بأنشطة تستهويهم ويميلون إليها كالأناشيد والأغاني التي قد تصاحبها موسیقی.

– المناوبة بين الأنشطة التي تقتضي الـتـركـيـز الحركي أو الذهني والأنشطة التي تريح الأطفال.

– تحاشي إطالة نشاط من الأنشطة أو الضغط على الطفل للقيام بعمل من الأعمال في وقت لايكون مستعدا للقيام به.

– مراعاة التوازنات التالية في توزيع الزمان بين:

  • الأنشطة الفردية والجماعية وضمن المجموعات الصغيرة.
  • النشاط التلقائي الحر أو الموجه أو المقترح.
  • اكتشافات الطفل وتدخل المربي.
  • إجراء الأطفال لإنجازات وتقويمها وتصحيحها.
  • الأنشطة التي تجري داخل الفصل والأنشطة التي تجري خارجه.
  • تخصيص وقت للسماح للأطفال بقضاء حاجاتهم.

الهلالي مصطفى وريحان مصطفى

مقالات قد تهمك: . تنظيم الفضاء في رياض الأطفال ومؤسسات التعليم الأولي

في أهمية وخطورة مؤسسات التعليم الأولي

. تعرف على الخصائص النمائية لأطفال التعليم الأولي: من 4 الى 5 سنوات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق