تعليم وتعلم

الكتاب المدرسي للمتعلم ودليل الأستاذ

1 – دليل الأستاذ: إطار مرجعي يوجه الممارسة الديداكتيكية والبيداغوجية.

هو عبارة عن دليل منهجي في الدرجة الأولى يتم تحديد فقراته ومراحله لتبسيط استعماله وضمان مردوده التربوي. وبالاضافة إلى ذلك يتم دعمه ببعض المعلومات الاضافية الخاصة بالمادة. وهذه المعلومات المعرفية والتقنية والتربوية الخاصة بكل وحدة ديداكتيكية يتم درجها ضمن مراحل تنفيذ كل وحدة الوحدات.

لضمان منهجية متماسكة يتم تصميم دليل الأستاذ بشكل يوازي الكتاب المدرسي للمتعلم ويرتبط به في كل المراحل، سواء كان هذا في المنهجية المتبعة أو الأهداف المسطرة أو نوع التقويم المتبع.

يعتبر دليل الأستاذ المرجعي لمادة من المواد المدرسة إذا توجيهيا في سير العمل، غير أنه يرجى أن يكون أرضية ووسيلة للانطلاق وللمبادرة التربوية الشخصية وللإبداع كلما تقدم الأستاذ في التعامل مع دليله وكتاب المتعلم على حد سواء.

2 ـ الكتـاب المدرسي للمتعلـم :

يتم اقتراح كتاب المتعلم في المستويات العليا من التعليم الإبتدائي وما بعده على شكل كتاب مرجعي ومنهجي في آن واحد، وذلك لكون المتعلم أصبح قادرا على استيعاب مضامين ومفاهيم النصوص التي تلائم قدراته ومستواه، الشيء الذي يمكنه من توظيف الكتاب المدرسي كمرجع للمعارف والمعلومات من جهة وكوسيلة منهجية للتطبيق والانجاز من جهة ثانية.

يتم تصميم هذا الكتاب حتى يتمكن المتعلم من التعامل معه بقدر كبير من حرية التصرف، ويعطيه رغبة في العمل والتطبيق للتعبير والتواصل وإدراك المعارف، مع أخذ المبادرة والاقدام على التصرف، وذلك تمهيدا واستعدادا ودعما لأنشطة القسم.

يتضمن كتاب المتعلم صورا ورسوما ونصوصا تحسيسية وتوجيهية وديداكتيكية تساعده على فهم وإدراك المعارف والمفاهيم وغيرها وتمكنه من استيعاب التعليمات الضرورية للقيام بالأنشطة والتمارين التطبيقية والانجاز .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق