الذوق الفني والجماليتعليم وتعلم

الضرورة التربوية لمادة التربية التشكيلية

إضاءات في ديداكتيك التربية التشكيلية

أهمية وضرورة التربية التشكيلية

تعتبر مادة التربية التشكيلية (التربية الفنية \ الرسم والأعمال المسطحة … وغيرها من التسميات) مادة تربوية لها خصوصياتها، وتتجلى هذه الخصوصيات في اللغة التي تستعملها وتستثمرها وتوظفها وتتواصل بها في كل أعمالها وأنشطتها، وهذه اللغة هي لغة التشكيل والرسم والتصوير. وتتكون هذه اللغة من عناصر تشكيلية أساسية وأخرى ثانوية، من ضمن العناصر الأساسية على سبيل المثال يمكن ذكر الخط والتخطيط والشكل واللون والضوء والظل والمادة والفضاء والتركيب إلى آخره… ويمكن ملاحظة واستخراج بعض أو كل هذه العناصر في أي صورة وأي رسم.

والهدف الأول والضروري لهذه المادة هو تمكين المتعلم من تعلم هذه اللغة، وتنميتها لديه ليضبط مهارات تمكنه من انجاز رسوم وأعمال تعبيرية وغيرها. والهدف الثاني لهذه المادة؛ والذي لا يقل أهمية عن الأول؛ هو تمكين المتعلم من خلال ممارسته واستثماره لهذه اللغة التشكيلية من إدراك مفاهيم تربي ذوقه وإحساساته وتثبت في نفسه قيم دينية ووطنية وجمالية.

تعتمد هذه المادة في منهجيتها؛ وبصفة أساسية؛ على الصورة كوسيلة في التعلم والتواصل مع المتعلم، وعلى إنجاز الصورة كذلك كهدف لكل نشاط تطبيقي وتربوي، وعلى الصورة كوسيلة تمرير جل المفاهيم والأهداف التربوية المقررة

أهداف تدريس التربية التشكيلية:

تهدف مادة التربية التشكيلية إلى تحقيق أهداف تربوية خاصة بالمادة من جهة، مثل إدراك العناصر واللغة التشكيلية وضبطها واستثمارها في الأعمال المختلفة، وتنمية القدرات الابتكارية لديه واستثمار الخيال وتربية الحواس بواسطة التحسيس والتعبير السليمين والتفاعل مع صور التواصل بمختلف أنواعها.

ومن جهة ثانية فإن مادة التربية التشكيلية تهدف إلى تحقيق أهداف تربوية وجدانية وسلوكية منها على سبيل المثال: التفتح على البيئة الطبيعية والحضارية والتحسيس بنماذج من الفنون التشكيلية الاسلامية الأصيلة وتثبيت القيم الدينية والوطنية في نفس المتعلم وتربية ذوقه تمشيا مع أصوله ومبادي حضارته.

تهدف مادة التربية التشكيلية في المستويات الأولى من التعليم إلى تحسيس التلميذ ببعض العناصر التشكيلية الأساسية: كالخط والشكل والترميد والتلوين، وتمكينه من استثمارها في رسوم وانجازات تشكيلية مختلفة تتمشى وهذه المرحلة من الطفولة. كما تعمل المادة من جهة ثانية على تنويع طرق الانجاز بتنمية مهارات وتعلم تقنيات تشكيلية مختلفة، والتي تتيحها المواد والأدوات المتوفرة لدى المتعلم.

يتبع

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق