أجهزة رقميةاستكشاف الذات والمحيطتربية رقميةتربية والديةثقافة رقمية

كيف تنظم استخدام الاطفال للشاشات؟ وكيف تختار المحتوى المناسب؟

تقديم:

أصبحت الشاشات ( تلفزة، الواح إلكترونية، شاشات الهواتف والحواسيب …) جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية للأطفال، ولكنها قد تكون مدمرة لنموهم الجسمي والعقلي والنفسي إذا كانت تشغل مساحة كبيرة جدًا في حياتهم وتأخذ الكثير من اوقاتهم. لذلك من المهم تعليم الأطفال مبكرا وقبل قوات الاوان كيفية استخدامها بشكل مسؤول وواعي، لأن العادات الجيدة يسهل تطويرها في سن مبكرة. ويصعب تقليص زمن الشاشة للطفل الأكبر سنًا.

كيف تنظم استخدام الشاشات عند الاطفال؟

توصية لحماية العينين
لمنع مشاكل العين ، توصي الجمعية الكندية لطب الأطفال ، بتحديد الوقت الذي يقضيه أمام الشاشات. ومع ذلك ، تضيف أنه لإراحة أعينهم ، يجب أن يأخذ الأطفال فترات راحة أثناء مشاهدة الشاشة كل 20 دقيقة وذلك بالنظر بعيدًا لمدة 15 إلى 20 ثانية.

حتى لو وجد طفلك متعة في الشاشات ، عليك تعليمه كيفية استخدامها وتقليص وتقنين مدة وزمن استعمالها. إليك ما يمكنك فعله لإدارة استخدام الشاشة في المنزل وتعليم طفلك استخدامها بطريقة مسؤولة.

  • أغلق التليفزيون عندما لا يشاهده أحد. ولا تنسى انه ثبت علميا أن الضوضاء الصادر من التلفزيون يشكل مصدر تشويش يؤثر سلبا قدرة وجودة تعلم الأطفال.
  • حدد مع طفلك الفترات التي يمكنه استخدام الشاشات خلالها . من الأفضل تحديد لحظة محددة ومحدودة بوقت.
  • إذا أمكن ، افصل الشاشات عن الكهرباء وقم باخفائها بعيدا عن الأنظار في حالة عدم استخدامها. بهذا ستكون أقل إغراء.
  • أغلق التليفزيون والشاشات الأخرى أثناء الوجبات. إن عدم القيام بذلك يحرمك من لحظة ثمينة من النقاش والحوار العائلي الهادف. بالإضافة إلى ذلك ، أثبتت الأبحاث العلمية وجود ارتباط وثيق بين مشاهدة التلفزيون أثناء الوجبات وزيادة الوزن. ويفسر هذا بتشتت الانتباه وعدم القدرة على استقبال وتفسير إشارات وتنبيهات الجوع والشبع الصادرة عن الدماغ بسبب ضوضاء ومؤثرات الشاشات.
  • ضع الشاشات في منطقة ذات حركة مرور عالية حيث يمكنك بسهولة تتبع وقت استخدامها ومراقبة المحتوى الذي يتابعه طفلك. كما يمنحك الفرصة للدردشة معه حول الأشياء المفضلة لديه عبر الإنترنت.
  • لا تضع جهاز تلفزيون أو أي شاشة أخرى في غرفة النوم لان فعل ذلك يعزز فرص مشاهدة طفلك الصغير لمحتوى غير لائق.كما ان الشاشة تضر بكم وجودة نومه.
  • ابق مع طفلك عندما يشاهد التلفاز أو يشاهد مقطع فيديو. سوف تكون قادرًا على أن تشرح له ما قد يقلقه ، أو تجيب على أسئلته أو ببساطة تناقش محتواه معه ؛ بهذا يصبح هذا النشاط السلبي تفاعليًا.
  • صاحب طفلك عندما يلعب على الكمبيوتر اللوحي أو الكمبيوتر أو الهاتف الذكي بدلاً من تركه بمفرده. ستتمكن من الدردشة معه عندما يكتشف شيئا فريدا أو يتعلم تعلما جديدا.
  • قلل من استخدام الشاشات وشجع طفلك على القيام بأنشطة أخرى (على سبيل المثال ، النشاط البدني وأنواع أخرى من الألعاب). وبالتالي سيكون قادرًا على تطوير مجالات اهتمام جديدة.
  • دع طفلك يغلق الشاشة من تلقاء نفسه بمجرد أن يتمكن من القيام بذلك. هذه طريقة إيجابية لجعله مسؤولا ومتقبلا لحقيقة انتهاء مدة برنامجه أو لعبته. هذا يعلمه تدريجيًا قدرة ضبط النفس.
  • تجنب اسلوب معاقبة طفلك بحرمانه من قضاء بعض الوقت أمام الشاشة. هذا التصرف سيجعل فقط الشاشات أكثر جاذبية. ومع ذلك ، يمكنك أن تطلب القيام بأشياء معينة قبل السماح لطفلك باستخدام الشاشة (مثل وضع الألعاب بعيدًا ، وإنهاء الواجبات المنزلية).
  • أخبر طفلك قبل بضع دقائق من مطالبته بإغلاق الشاشة حتى لا يتفاجئ. إذا لم يتبق سوى بضع دقائق قبل انتهاء المحتوى الذي يشاهده، يمكنك تركه ينتهي. سيكون إيقاف التشغيل في منتصف عرض يحبه بمثابة إيقاف تشغيل الشاشة قبل خمس دقائق من انتهاء عرضك المفضل!
  • تقبل الأزمات. إذا شعر طفلك بالغضب عندما تطلب منه إغلاق الشاشة ، فابق هادئًا وحافظ على طلبك. من المهم أن يكون طفلك قادرًا على إيقاف النشاط الممتع عند الضرورة. هذا التعلم سيكون مفيدًا له طوال حياته. بالإضافة إلى ذلك ، يحتاج طفلك إلى مجموعة متنوعة من الأنشطة.
  • كن نموذجًا يحتذى به لطفلك عن طريق الحد من استخدامك للشاشات. لذا تجنب تشغيل الشاشة عندما يكون لديك وقت فراغ.

كيف تختار المحتوى المناسب؟

لا تعتمد فقط على “المحتوى التعليمي” عند اختيار التطبيق ، حيث لا يوجد معيار لذلك.

  • تأكد من أن الأفلام والعروض ومقاطع الفيديو والتطبيقات التي يتعرض لها طفلك تطابق قيمك وقيم مجتمعك وأنها لا تتضمن أي أعمال عنف أو أي شخصيات قد تخيفه. يمكنك زيارة موقع https://www.esrb.org والذي يقدم تصنيفات عمرية لألعاب وتطبيقات الفيديو.
  • اختر البرامج التلفزيونية الموجهة للاطفال الصغار.
  • اختر التطبيقات التي تطلب من طفلك التفكير والمشاركة بنشاط في اللعب بدلاً من الأنشطة السلبية مثل النقر المتكرر على الشاشة.
  • اختر التطبيقات التي تعزز التفاعلات الاجتماعية. على سبيل المثال ، تلك التي تتيح إمكانية انتاج لوحة او رسم جماعة أو تلك التي تشجع التبادل والتواصل.
  • اختر أيضًا التطبيقات التي تسمح لطفلك بالارتباط بما يحيط به، كتطبيق يطالبه بالعثور على أشياء على شكل مثلث بالمنزل وتصويرها بمساعدتك سيكون أكثر إفادة من تطبيق يحثه فقط على التعرف على مثلث من بين الأشكال الهندسية الأخرى.
  • قم بزيارة الموقع الكندي EduLulu لمساعدتك على الاختيار من بين مجموعة متنوعة من المحتوى التعليمي المصمم للأجهزة اللوحية. يقدم هذا الموقع مراجعات وتقييمات للتطبيقات التربوية من قبل خبراء مستقلين.
  • اختبر التطبيقات قبل السماح لطفلك باستخدامها وألق نظرة فاحصة على خياراتها المتاحة. سيساعدك هذا في معرفة ما إذا كانت اللعبة مناسبة لعمر طفلك. اختر دائما المحتوى الذي يسمح بالتعلم.
  • اختر التطبيقات بدون إعلانات. في سن مبكرة ، لا يمتلك طفلك الإشارات لتمييز الإعلانات بوضوح. إذا تعرض له كثيرًا ، فقد ينتهي به الأمر يطلب منك ما رآه على الشاشة. أيضًا ، انتبه إلى عبارة “عمليات الشراء داخل التطبيق”. هذا يعني أنه سيتعين عليك الدفع لمواصلة اللعبة ، حتى لو كانت مجانية في البداية.
  • قم بإعداد أدوات الرقابة الأبوية على الشاشات التي تسمح بذلك. يمكنك أيضًا تنزيل تطبيقات الرقابة الأبوية. يقدم بعض موفري الإنترنت أيضًا ضوابط أبوية مع خدمتهم. تحقق مما إذا كان يحق لك الحصول عليها.
  • لا تدع طفلك يشاهد البرامج الموجهة للبالغين (مثل المسلسلات وعروض الجريمة والتقارير الإخبارية) ، حيث تظهر المزيد والمزيد من الدراسات أن محتواها يمكن أن يؤثر على الأطفال الصغار. إذا تعرض طفلك لهذا النوع من البث ، فيجب أن يحضر شخص بالغ لشرح ما يرونه على الشاشة والإجابة على أسئلتهم.
  • عندما تكبر ، شجع طفلك على إخبارك إذا تعرض لمحتوى غريب أو عنيف أو غير لائق عبر الإنترنت. اشرح له أن ذلك من أجل سلامته.
  • الأطفال معرضون جدا للإعلانات على الشاشات؟
  • يرى الأطفال العديد من الإعلانات عن الأطعمة غير الصحية على شاشات التلفزيون وعلى الإنترنت. هذا قد يجعلهم يرغبون في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو الملح أو السكر ، وفقًا لدراسة كندية حديثة. في سن مبكرة ، لا يتمتع الأطفال بالنضج للتمييز بين الإعلانات والمحتوى الآخر. إذا تعرض طفلك للإعلان ، فشرح كيف يعمل وما هو الغرض منه. يمكنك أيضًا اختيار التطبيقات التي لا تحتوي على إعلانات.

تذكر مايلي:

+ على الرغم من أن الشاشات جزء من الحياة اليومية ، إلا أنك تحتاج إلى تقنين استخدامها ووضع حدود لفترات استعمالها حتى يتمكن طفلك من تخصيص وقت كافٍ للأنشطة الأخرى أيضًا.
+ يُعد تعليم طفلك استخدام الشاشات بمسؤولية أمرًا مهمًا لأن العادات تتطور بسهولة أكبر في سن مبكرة.
+ هناك محتوى تعليمي على الشاشات ، لكن طفلك يتعلم بشكل أفضل إذا كنت معه عند استخدامه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق