تدبير وقيادةتعليم وتعلممهارات حياتية

الحل أو الطوفان!

يعطينا التاريخ درساً مهما في التحوّلات الكبرى: في فترات الأزمات المُظلمة تصبح المشروعيات أمام اختبار المصداقية والصلاحية، ويصبح مصيرها رهنا بقدرتها على تقديم إجابات حقيقية وحلول فعّالة للأزمة.

لو أخذنا الدولة (المشروعية السياسية) مثلا سنجدها تُعزز مشروعيتها في ظل الأزمات الكبرى أو تفقدها على قدر سيطرتها على المأساة؛ وعبر التاريخ شاهدنا دولا سقطت في اختبارات المصداقية والصلاحية بسبب فشلها في مواجهة التحدي، أو تضاعفت قوتها وتعززت مكانتها لنجاحها في هزيمة الأزمة المظلمة.عندما يتعرض بلد ما لهجوم من عدو خارجي يبرز الجندي في الواجهة باعتباره الشكل الفعال لحماية الوطن وتُهيمن مشروعيته على كل مشروعية. وعندما يكون الأمن الداخلي هو التحدي يبرز الشرطي في الواجهة باعتباره الشكل الفعّال والوحيد لحماية حياة الناس وتتصدر مشروعيته كلَّ مشروعية. وعندما ينزل بالناس وباء قاتل تكون الصحة والحياة هو التحدي ويحل الطبيب محل الجندي والشرطي وتعلو مشروعيته كلَّ مشروعية. في كل هذه الأحداث درس أساسي واحد: يوجد سُلَّم للأولويات ينافس سُلَّم القيم ويتحداه.

إن المشروعيات بأنواعها المختلفة تتعزز الثقة فيها عندما تنجح في تقديم إجابات مقنعة وحلول فعّالة، أو تُصبح موضع شك عندما تفقد التحكم وتفشل وتسوء الأمور بشكل كارثي، وفي هذه الحالة يتم استبدالها، بعد فترة انتقالية مظلمة للأسف، بمشروعية جديدة ونظام قيم جديد.. إنه اختبار الصلاحية والمصداقية التاريخي: الحل أو الطوفان!

يوجد سُلَّم للأولويات ينافس سُلَّم القيم ويتحداه.

إضاءة

الأزمات المُظلمة اختبارات حدّية، لا تعترف بأنصاف الحلول مخرجاً من الأزمة. وفي هذا النوع من الاختبارات الحدية لا يهتم الناس بأخلاقية النموذج الجديد بقدر ما يهتمون بفعّاليته في التصدي للأزمة؛ فالناس يمكن أن تتخلى عن حلمها بنظام قائم على حماية الحقوق والحريات الفردية والديمقراطية، وتقبل بنظام قائم على الاستبداد ومراقبة الحياة الشخصية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي إذا كان يقدم حلولا فعّالة لتحدي الموت، والصين اليوم أوضح نموذج. إن سلم الحاجات الأساسية أسبق في وعي الناس ومطالباتهم من سلم القيم السامية، والأزمات المظلمة لا تصنع هذا الوضع وإنما تكشفه بوضوح فقط، فهل يُراجع المثاليون الحالمون أولوياتهم؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق